5 طرق آساسية في الاستثمار وكيف تعمل بها

إن الدخول في عالم الاستثمار في سوق الأوراق المالية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة هوليس سهلاً للكثير من الأفراد والشركات ، بسبب الصعوبات التي يمكن أن يتعرضوا لها أثناء عملية الاستثمار ، فالأمر هنا لايحتاج فقط إلى درجة علمية في استراتيجية الاستثمار ، بل إنما يتطلب التركيز ومتابعة حركة الأسواق وتقييم حجم المخاطر مسبقاً..

وهنا يجب على المستثمر اتخاذ العديد من القواعد والقرارات ووضع الاحتياطات اللازمة التي تساعد في نجاح المشروع ، وبالتالي يجب أن يكون أيضاً إلى جانبه مستشار مالي يساعده بشكل مثالي قبل القيام بأي عمل استثماري.

في هذه المدونة سنقوم بشرح بعض أنواع الاستثمار الأكثر شيوعاً وكيفية التعامل بها ومنها :

  1. الأسهم

على الرغم من كثرة المتداولين في الأسهم المالية وقدرتهم في الحصول على الأموال ، إلا أنه أيضاً في كثير من الأحيان قد يفشل العديد منهم ويؤدي إلى خسارتهم، وهذا الشيئ يعود حسب حال الشركة عند بيعها الأوراق المالية ، وقد ينبغي عليك أيضاً في المقدمة أن تكون واقعياً لكي تحدد ماتريده وقدرتك على البيع والشراء وأن تضع لنفسك هدفاً واضحاً .

إذا ماهي الأسهم وكيف يتم تداولها ؟

عندما نذكر أسهم فهي تشير إلى الحصول على حصة من حصص الشركة وبالتالي الحصول على نسبة مئوية من رأس مال الشركة ، أي عندما تشتري سهماً يحق لك هنا الحصول على أرباح الشركة السنوية ، لكن هذا الشيء يعتمد على الخبرة التي تمتلكها الشركة وحجمها في السوق ، وهناك الكثير من الوسطاء في سوق الأسهم الإماراتي يبيعون الأسهم ويتقاضون المال مقابل خدماتهم .

هي جزء لا يتجزأ من أنواع استراتيجية الاستثمار ، تجمع الصناديق المشتركة الأموال من مستثمرين مختلفين وتستثمر في شركات لديها مجموعة متنوعة من الصناعات والخدمات. في الصناديق المشتركة المدارة بنشاط ، يستخدم مدير الإستثمار خبرته لتخصيص الاستثمارات للشركات المناسبة.

إن صناديق الاستثمار المشتركة تعتمد على مجموعة من المستثمرين يتاجرون في منتجات متنوعة ودورها هي جمع الأوراق المالية وغيرها من الأدوات ، وقد تدار من قبل مدير استثماري وخبراء ماليين بطريقة احترافية ، حيث تساعد المساهمين في استثمار أموالهم في شركات متنوعة ،ويستطيع المستثمر من خلال صناديق الاستثمار بمتابعة حركة الأسواق المالية واتخاذ جميع الخطوات بأقل المخاطر .

وأثناء تواجدك في صناديق الإستثمارالمشتركة المدارة بشكل سلبي ، يمكنك تتبع التحركات الرئيسية في سوق الأوراق المالية لاتخاذ خطوة ، ونظرًا لأن الصناديق المشتركة متنوعة بشكل أساسي ، فإن المخاطرة هنا تكون دائمًا أقل.

الصناديق المتداولة في البورصة هي في الأساس مماثلة لصناديق الاستثمار المشترك. الفرق الوحيد هو أنك تشتريها وتبيعها في أسواق الأسهم. للمبتدئين ، نوصي بشدة بصناديق الاستثمار المتداولة ؛ لأنها متنوعة للغاية.

من أجل تلبية احتياجات المستثمرين وإيجاد طرق أكثر مرونة لهم في جمع رأس المال ، فقد ظهرت فكرة لاستخدام الأدوات المالية ألا وهي إنشاء صناديق الإستثمار المتداولة، والتي تساعد المستثمر في الهيمنة على السوق المحلي والأسواق الأخرى ، وبالتالي يمكن للمستثمر أن يحقق جميع أهدافه ورسم خططه بالكامل، ونظراً لتنوع الصناديق المشتركة فهي تعتبر وسيلة أكثر آمان وتأثير في نقل الأموال بين أسواق المال         

وهي تعني دمج مجموعة من الأصول مع بعضها البعض كي تساعد المتداولين في قدرتهم على التداول ضمن عدة أسواق وفي وقت واحد

 فقد تتشابه مع الصناديق المشتركة من حيث الأساس لكن الفرق بينهما أن الصناديق المتداولة يتم من خلالها متابعة مجموعة من المؤشرات والسندات وأدوات مالية أخرى يتم تداولها في البورصة وهنا يتم شراء وبيع ورقة مالية معينة من مؤشر (ستاندرداندبوز) فهي أكثر فاعلية في الضرائب من الصناديق المشتركة ، وتتغير أسعار أسهم الصناديق المتداولة في البورصة طوال اليوم عند شرائها وبيعها بسبب عمليات البيع والشراء التي ينفذها أصحاب التداول ،على عكس الصناديق المشتركة التي يمكنك تداولها لمرة واحدة في اليوم .

ومن المزايا الرئيسة أيضاً لصناديق الاستثمار المتداولة أنها سهولة البيع والشراء وبما أن صناديق الاستثمار تتعامل مع مجموعة من الأسواق فيلزم للعملاء وسيط مالي يقدم خدمة التداول على جميع تلك الأسواق ،وقد يدفع المساهم هنا عمولة للوسيط أقل عند شراء الأسهم ، لذلك تعتبر صناديق الاستثمار هي نقطة انطلاق مضمونة بالنسبة للمستثمرين الجدد.

أي يستطيع المشاركين فيه من توفير معاشاتهم مابعد التقاعد ضمن صناديق منفصلة وهي الوسيلة الأكثر شيوعاً في عملية الاستثمار، وباعتبار أن هذه العملية من الاستثمار لها أهمية خاصة في الأسواق المالية ، فقد خصصنا ضمن شركتنا  فريق مختص من الخبراء الماليين يقوم بإدارة وتنظيم هذه الصناديق ومتابعة حركة السوق .

وتعتبر صناديق التقاعد وسيلة جيدة ومضمونة للاستثمار بالنسبة للكثير من المساهمين ، فهي تشمل شراء الأسهم والسندات والذهب وغيرها من الأدوات المالية عند سحب الأموال في نهاية الخدمة .

هناك الكثير من الأماكن التي تضع فيها أموالك بدرجات متفاوتة من المخاطر ، والخيارات عديدة في السوق والنسب كبيرة بين أسعار الفائدة التي تقدمها المؤسسات المالية .

وهنا لدينا شكل من أشكال الاستثمار وهو شهادات الإيداع وهذا الشكل تصدره المصارف ، حيث تقدّم شهادة الإيداع للعميل سعر مميز مقابل إيداعه مبلغاً من المال ، في حين يتم تحديد شروط خاصة للحصول على شهادة الإيداع ، ومن المميزات الجيدة أيضاً التي يحصل عليها العميل أن سعر الفائدة في شهادة الإيداع يعتبر أعلى من سعر الإيداع العادي وهو أقل مخاطرةً حتى لو تعرض البنك للإفلاس ،ولكن في حال تم سحب الأموال قبل الفترة الزمنية المحددة لشهادة الإيداع فقد يتعرض حينها العميل للعقوبات .

Youtube
Facebook
LinkedIn
Instagram
Contact Us
Gallery
Careers
Blogs