خمس نصائح للمستثمرين الناشئين

إن البعض من أغنى البشر على كوكبنا هم من المستثمرين الذين درسوا السوق واتخذوا قرارات حكيمة. هؤلاء لم يضاعفوا ثرواتهم فقط، بل ساهموا أيضًا في تحقيق رفاهية المجتمع. إذا كنت مستثمرًا ناشئًا ولكنك تشعر بالخوف من الأرقام ولا تعرف من أين تبدأ، فلا تقلق. في هذه المدونة، سنحاول الإجابة على بعض الأسئلة الأكثر أهمية لكل مستثمر طموح.

ابدأ بالأبحاث

كما هو الحال مع جميع المجالات في العالم، عليك أن تتجه بالكامل في هذا الاتجاه، إذ إن كبار المستثمرين نادمون لعدم دراسة فرص الاستثمار؛ فقد اعتمدوا بدلًا من ذلك على كلام الخبراء

تعرّف على مصطلحات سوق الأوراق المالية ونظرياته، واطلع على جميع تفاصيل فرصة الاستثمار قبل اتخاذ أي خطوة، والأهم من ذلك، اقرأ كتابًا أو اثنين حول هذا الموضوع. إن كتاب «تحقيق الانتصار على السوق Beating the Street» لبيتر لينش يشكل انطلاقة جيدة.

نوّع بقدر الإمكان

في حال بدت فرصة الاستثمار طويلة الأجل غيرَ مريحة بالنسبة إليك، ركِّز على تنويع محفظتك الاستثمارية. بطبيعة الحال، يجب عليك أولًا أن تملك أساسًا متينًا، وعندها فقط تتمكن من تحقيق التنوّع. لكن الأمر المهم هنا هو تقليل المخاطر إلى الحد الأدنى، وهو ما يمكن تحقيقه عبر توزيع أموالك في مجالات مختلفة من شأنها أن تجلب لك العائدات في المستقبل

استخدم مدخراتك الشخصية للاستثمار

حتى تنطلق كمستثمر، يجب عليك أن تضع مدخراتك الشخصية في هذا الرهان، ولا يعني ذلك أن تستثمر الأموال التي تستطيع العيش من دونها. اتّبع أسلوب حياة مقتصد (لبعض الوقت) واستثمر النقود الزائدة التي تملكها؛ ستتفاجئ من سرعة الحصول على عائداتها.

ما هي طموحاتك

يشكل تحديد الأهداف أمرًا مهمًا في عالم الاستثمار. على سبيل المثال، ما نوع العائد الذي تنتظره؟ ما الهدف النهائي؟ من المؤكد أن لكل شخص أسباب مختلفة للاستثمار، لذا تأكد من معرفة أهدافك كي تتمكن من توزيع أموالك بشكل ملائم.

اتبع عقلك.. لا قلبك

حتى تصنع اسمًا في الأوساط الاستثمارية، عليك أن تكون صبورًا ورصينًا؛ فليس هنالك طريقة أخرى. اتبع صوت عقلك عند تقييم فرصة ما ولا تتبع إحساسك. وفقًا للسيد بوفيت، الأفراد الذين يملكون أعصابًا من حديد هم وحدهم من يستطيعون أن يؤدوا عملًا جيدًا كمستثمرين.

الخلاصة:

سوف تعترضك العديد من التحديات في بداية مسيرتك كمستثمر، لكنك ستتمكن من قطع شوط طويل في هذا المجال باستخدام الحس السليم ورؤى السوق. قد يكون السوق راكدًا الآن، ولكن كما يوضح التاريخ، فإن السوق يعود في كل مرة ليرتقي من الهاوية.

Youtube
Facebook
LinkedIn
Instagram
Contact Us
Gallery
Careers
Blogs